قامت الباحثة عالية صلاح مصطفى عساف، الطالبة في كلية الدراسات العليا بجامعة النجاح الوطنية، يوم الخميس الموافق 20/3/2014 بمناقشة اطروحة الماجستير بعنوان "دور اشراف الزملاء في تنمية التطور المهني في مدارس وكالة الغوث في محافظات شمال الضفة الغربية من وجهات نظر المعلمين والمعلمات فيها".

هدفت هذه الدراسة التعرف إلى دور إشراف الزملاء في تنمية التطور المهني في مدارس وكالة الغوث في محافظات شمال الضفة الغربية من وجهات نظر المعلمين فيها، إضافة إلى معرفة أثر المتغيرات التالية: (الجنس، والمؤهل العلمي، وسنوات الخبرة، والكلية، وموقع المدرسة، ومكان السكن) في ذلك الدور. ولتحقيق أهداف الدراسة، فقد استخدمت الباحثة استبانة لقياس دور إشراف الزملاء في تنمية التطور المهني في مدارس وكالة الغوث في محافظات شمال الضفة الغربية، اشتملت على (62) فقرة، موزعة على سبعة مجالات، هي: (تنفيذ التدريس، والتخطيط، والتقويم، والقيادة، والأنشطة الصفية واللاصفية، والنمو المهني، والإدارة الصفية).

وقد تكون مجتمع الدراسة من جميع معلمي ومعلمات المدارس التابعة لوكالة الغوث في محافظات شمال الضفة الغربية، والتي تمثلت في محافظات نابلس، وجنين، وقلقيلية، وطولكرم، والفارعة والأغوار، وقد بلغ عددهم (977) معلماً ومعلمة وفق إحصائيات الإدارة التعليمية لوكالة الغوث من العام 2013. وتكونت أداة الدراسة من استبانة قامت الباحثة بتطويرها وتصميمها مستفيدة من الأدبيات والدراسات السابقة، وبعد إجراء الصدق الظاهري لها بالاعتماد على صدق المحكمين، قامت الباحثة بتوزيعها على عينة استطلاعية بلغت (80) معلماً ومعلمة، وقامت باختبار صدق البناء والصدق العاملي لأداة الدراسة، وبعد التحقق من صدقها وإجراء التعديلات عليها، تم توزيعها على عينة الدراسة المختارة والتي بلغ حجمها (340) معلماً ومعلمة، وبعد إعادة جمعها صَلُحَ منها للتحليل (315) استبانة بنسبة مئوية بلغت (92.65%) هم من شكّلوا عينة الدراسة، أي ما نسبته (32.24%) من مجتمع الدراسة، كان منهم (119) معلماً، و(196) معلمة. واستخدمت الباحثة معادلة (ألفا كرونباخ) لحساب معامل الثبات الكلي للاستبانة، والذي بلغ (97.4%) وهو معامل ثبات عالٍ يفي بأغراض البحث العلمي.

وقد أظهرت نتائج الدراسة أن دور إشراف الزملاء في تنمية التطور المهني في مدارس وكالة الغوث في محافظات شمال الضفة الغربية من وجهات نظر المعلمين فيها جاء مرتفعاً جداً بنسبة مئوية بلغت (83.99%)، وأشارت النتائج أيضاً إلى أن إشراف الزملاء يساهم في تحقيق النمو المهني للمعلمين في مجالات عدة، كتنفيذ التدريس، والتخطيط، والتقويم، والقيادة، والأنشطة الصفية واللاصفية، والنمو المهني، والإدارة الصفية. إذ حصلت هذه المجالات على درجات موافقة مرتفعة جداً بنسب مئوية تراوحت بين (80.04%-87.75%).

كما أشارت النتائج إلى عدم وجود فروق بين متوسطات استجابات أفراد عينة الدراسة نحو دور إشراف الزملاء في تحقيق النمو المهني للمعلمين على الدرجة الكلية للدراسة تعزى لمتغيرات: الجنس، والمؤهل العلمي، والخبرة، والكلية، ومكان السكن، فيما أشارت إلى وجود فروق تعزى لمتغير موقع المدرسة ولصالح مدارس محافظتي الأغوار ونابلس.

وفي ضوء هذه النتائج، أوصت الباحثة بضرورة قيام الإدارة التعليمية لوكالة الغوث بإعداد البرامج والخطط والسياسات الأساسية التي تخدم تفعيل استخدام إشراف الزملاء في العملية الإشرافية، ووضع الأسس والمعايير التي تضمن موضوعية إشراف الزملاء، إضافة إلى ضرورة تفعيل الاهتمام بإشراف الزملاء في منطقتي جنين وطولكرم  بشكل يخدم أهداف العملية التعليمية، والعمل على تدريب المعلمين على إشراف الزملاء وضوابطه وقيوده، وحث مديري المدارس ومديراتها على تفعيل استخدام إشراف الزملاء بين التخصصات المختلفة، خلافاً لما هو سائد، حتى تعم الفائدة للجميع.

وتكونت لجنة المناقشة من د. حسن تيم مشرفاً ورئيساً، و أ.د. محمد عابدين ربايعة ممتحناً خارجياً من جامعة القدس- ابوديس، و د. علي الشكعة ممتحناً داخلياً، و د. عبد الكريم ايوب ممتحناً داخلياً، وفي ختام المناقشة أوصت اللجنة بنجاح الطالبة ومنحها درجة الماجستير بعد اجراء تعديلات.

 

 


عدد القراءات: 23