قامت الباحثة هبه عوض عزات مالول، الطالبة في كلية الدراسات العليا بجامعة النجاح الوطنية، يوم الثلاثاء الموافق 9/6/2015 بمناقشة اطروحة الماجستير بعنوان "دراسة تأثير الاحجام المختلفة من مركبات اكسيد الكوبالت النانوية كمضادات بكتيرية".

تعدّ مقاومة البكتيريا لكثير من المضادات الحيوية المستخدمة أحد أبرز المشاكل الصحية حديثة الظهور, حيث ستخدم العلماء المواد النانوية، والتي تتراوح أحجامها ما بين 1-100 nm، لتكون بديلا للمضادات الحيوية في القضاء على البكتيريا. ولقد ثبتت فعالية عدة جزيئات منها أكسيدات المعادن كمضادات للبكتيريا مثل أكسيد الكوبالت النانوية والتي لم يتم العمل عليها بشكل مكثّف رغم إمكانية استخدامها كمضادات للبكتيريا. 

في هذه الدراسة، تم تحضير أكسيد الكوبالت النانوية باستخدام طريقة مبسّطة لاختزال الملح؛ حيث أنّ التغيرات في ظروف التحضير أدّت إلى إنتاج أكسيد الكوبالت النانوية في أشكال وأحجام مختلفة. وكما هو معروف جيدا أن سلوك الجسيمات النانوية محكوم بحجم وطبيعة مكوّنات تلك المواد. تمّ تحضير ثلاث عينات من الجسيمات النانوية بمتوسط أحجام تتراوح ما بين (25.25 nm, 21.61 nm, 20.19 nm)، وتم تحضير ومعالجة العينات بمعالجات سطحية مثل بروميد الأمونيوم رباعي الأوكتيل (TOAB) والبوفيدون (PVP).

تم فحص الآثار التثبيطية لعينات أكسيد الكوبالت النانوية ذات أحجام مختلفة كمضادات البكتيريا وقاتلة لبكتيريا المكورات العنقودية الذهبية إيجابية الجرام والإشريكية القولونية سالبة الجرام في السلالات البكتيريا المرجعية والعزلات البكتيرية السريرية على حد سواء.

أظهرت النتائج التجريبية الشاملة أن جزيئات أكسيد الكوبالت النانوية لديها تأثيرات عالية كمضادات بكتيرية ضد الميكروبات المفحوصة، ومن الممكن تطويرها كمضادات للبكتيريا. كما أنّ اثارها التثبيطية قد تباينت اعتمادا على الاختلافات في نوع من الكائنات الحية الدقيقة المختبرة؛ حيث أنّ آثارها التثبيطية كانت ضد بكتيريا المكورات العنقودية الذهبية أعلى من الإشريكية القولونية. وقد لوحظ وجود اختلاف جوهري في علاقة حجم الجزيئات مع نشاطها المضاد للبكتيريا؛ حيث أنّ وجود فروقات طفيفة في حجم جزيئات أكسيد الكوبالت النانوية بإمكانها تغيير نشاطها المضاد للبكتيريا المتعلق بها.

وتكونت لجنة المناقشة من د. امجد عز الدين مشرفاً ورئيساً، و د. محمد سليمان مشرفاً ثانياً، و د. حاتم سليم ممتحناً خارجياً من جامعة بوليتكنك الخليل، و د. اشرف صوافطة ممتحناً داخلياً، وفي ختام المناقشة أوصت اللجنة بنجاح الطالبة ومنحها درجة الماجستير بعد اجراء التعديلات.


عدد القراءات: 33