قامت الباحثة حنان محمد علي سليمان هيجاوي، الطالبة في كلية الدراسات العليا بجامعة النجاح الوطنية، يوم الاثنين الموافق 24/8/2015 بمناقشة اطروحة الماجستير بعنوان "تقييم فصل النفايات الصلبة واعادة تدويرها في منطقة جنين".

تناولت هذه الدراسة تقييم فصل النفايات الصلبة في مدينة جنين من خلال دراسة تجريبية طبقت في ضاحية صباح الخير- شمال المدينة؛ وكذلك تطرقت الدراسة إلى واقع النفايات الصلبة في منطقة الدراسة من حيث المصادر والنظام الحالي لادارتها؛ اضافة الى تحديد العوامل المؤثرة في ادارة النفايات الصلبة في جنين.

واعتمدت الدراسة على التجربة والقياس، كما استخدمت الاستبانة في جمع البيانات اضافة الى عدد من الأدوات الداعمة والتي شملت عقد مقابلات مع الموظفين العاملين في قطاع النفايات الصلبة والمشاهدات وتحليل الوثائق ذات العلاقة.

وقد حددت الدراسة التجريبية التي طبقت على ضاحية صباح الخير درجة التزام الناس بفصل النفايات الصلبة من المصدر، حيث تم توزيع حاويات خاصة للفرز في (4) نقاط (تجمعات) مختلفة في الضاحية؛ احتوت كل نقطة منهم على حاويتين، واحدة للنفايات العضوية الرطبة وأخرى للنفايات الأخرى الجافة. كما تم توزيع السلال والأكياس المخصصة للفرز على المبحوثين.

وقد خلصت الدراسة الى حساب نسبة النفايات العضوية من مجموع النفايات المنزلية، وتقدير معدل الانتاج اليومي للأسرة من النفايات المنزلية والتي أشارت الى أن نسبة النفايات العضوية حوالي (57.1%) من مجموع النفايات المنزلية، بينما كانت نسبة جميع المواد الأخرى (42.9%)، وكان معدل إنتاج الأسرة ( 3.35 ) كغم\ يوم.

وأظهرت النتائج أن نسبة التزام الناس بفصل النفايات الصلبة بلغ ( 82.8%)، ويعود ارتفاع هذه النسبة بالدرجة الأولى الى درجة الوعي والمستوى الاجتماعي لهذه العينة؛ حيث أن تطبيق مثل هذه المشاريع يتطلب بذل الجهود في رفع مستوى وعي العينة المستهدفة، وقد كان ذلك احدى نتائج الدراسة.

وناقشت الدراسة مجموعة من العوامل المؤثرة في حجم وادارة النفايات الصلبة والتي صنفت الى عوامل بشرية وعوامل طبيعية، وتباينت هذه العوامل في تأثيرها على حجم وادارة النفايات الصلبة؛ حيث كانت العوامل البشرية أكثر تأثيرا من العوامل الطبيعية لأن النفايات الصلبة هي نتاج الأنشطة البشرية بالدرجة الاولى أما العوامل الطبيعية فهي مكمل للعوامل البشرية وذات تأثير أقل. وكذلك بينت الدراسة الميدانية أن هناك فروقات بين المدينة والمخيم والقرية في أثر هذه العوامل على ادارة النفايات الصلبة.

وأوصت الدراسة بضرورة التركيز على أسلوب فصل النفايات الصلبة من المصدر وبذل الجهود لرفع درجة التزام المواطن بذلك.

وأكدت على ضرورة الاهتمام بالمشاركة المجتمعية باعتبارها احدى أهم الأدوات الناجحة لتطوير قطاع ادارة النفايات الصلبة والذي يحتاج الى مزيد من الاهتمام والعناية للوصول الى التنمية المجتمعية المنشودة.

وتكونت لجنة المناقشة من د. حافظ شاهين مشرفاً ورئيساً، و د. سامر العطعوط مشرفاً ثانياً، و د. عصام الخطيب ممتحناً خارجياً من جامعة بيرزيت، و د. عبد الفتاح حسن ممتحناً داخلياً، وفي ختام المناقشة أوصت اللجنة بنجاح الطالبة ومنحها درجة الماجستير بعد اجراء التعديلات.


عدد القراءات: 30