قامت الباحثة مي منصور صلاح الحج طاهر، الطالبة في كلية الدراسات العليا بجامعة النجاح الوطنية، يوم الخميس الموافق 18/5/2017 بمناقشة اطروحة الماجستير بعنوان "القناعة الوجدانية للقاضي الجزائي".

تناولت هذه الدراسة مفهوم القناعة الوجدانية في الفصل التمهيدي من هذه الدراسة حيث تم التطرق الى المفهوم اللغوي والاصطلاحي للقناعة الوجدانية اضافة الى التطرق والحديث عن افتراض البراءاة كضابط لاستخلاص القناعة الوجدانية للقاضي الجزائي .

أما تكوين القناعة الوجدانية فقد جاءت في الفصل الأول حيث تم التطرق الى الشروط الشكلية والموضوعية لتكوين القناعة الوجدانية للقاضي الجزائي، وقد تم الحديث عن مظاهر تكوين القناعة الوجدانية بالنسبة للجريمة وبالنسبة للعقوبة.

في الفصل الثاني والأخير من هذه الدراسة تناولت القيود المفروضة على القناعة الوجدانية للقاضي الجزائي فالضوابط لها دور مهم في تشكيل القناعة الوجدانية، فقد تناولت القيود الموضوعية كتفسير الشك لصالح المتهم، والاجرائية مثل تقيد القاضي الجنائي بطرق الاثبات الخاصة بالمواد غير الجزائية.

 إن إصدار الأحكام الجزائية بناءاً على القناعة الوجدانية للقاضي الجزائي أصبحت الآن ضرورية لأن كثيراً من الأحكام تحتاج إلى ذلك فالقانون عندما يحدد نصاً قانونياً فقد أعطى القاضي الإطمئنان لإصدار حكمه بحيث يكون مرتاح الضمير وبذات الوقت كاشفاً للعدالة ومنصفاً بين الخصوم.

وقد انهت الباحثة هذه الرسالة بخاتمة لخصت النتائج التي توصلت لها هذه الدراسة وبينت التوصيات المقترحة بشانها.

وتكونت لجنة المناقشة من الدكتور أنور جانم مشرفاً ورئيساً، و الدكتور أحمد السويطي ممتحناً خارجياً من جامعة الخليل، و الدكتور نائل طه ممتحناً داخلياً، وفي ختام المناقشة أوصت اللجنة بنجاح الطالبة ومنحها درجة الماجستير بعد اجراء التعديلات.


عدد القراءات: 65