قامت الباحثة شيرين ماجد مصطفى صوافطة، الطالبة في كلية الدراسات العليا بجامعة النجاح الوطنية، يوم الخميس الموافق 25/5/2017 بمناقشة اطروحة الماجستير بعنوان "مدى فاعلية وحدات النوع الاجتماعي الحكومية من وجهة نظر المؤسسات النسوية في محافظات شمال الضفة الغربية".

هدفت هذه الدراسة للتعرف على " فعالية وحدات النوع الاجتماعي من وجهة نظر المؤسسات النسوية في محافظات شمال الضفة الغربية ،،كما هدفت إلى التعرف على أثر بعض متغيرات الدراسة مثل النوع الاجتماعي، و العمر، والحالة الاجتماعية، ومكان السكن، ومكان العمل، و المؤهل العلمي، والتخصص، والخبرة، و مستوى الدخل، ونوع المؤسسة، وطبيعة العمل.

ومن أجل تحقيق هدف الدراسة قامت الباحثة بتطوير استبانة تتكون من ثلاثة مجالات هي  مدى المعرفة بوحدات النوع الاجتماعي الحكومية، وأدوار وحدات النوع الاجتماعي، وآليات رفع فاعلية عمل وحدات النوع الاجتماعي الحكومية موزعة على  (52) فقرة تم توزيعها على عينة مقدارها (99) فرداً من العاملين في المؤسسات النسوية في محافظات شمال تم اختيارها بالطريقة العشوائية الطبقية ، وبعد تجميعها تم ترميزها وإدخالها إلى الحاسوب ومعالجتها إحصائيا باستخدام برنامج الرزم الإحصائية للعلوم الاجتماعية (spss) وتم قياس صدقها وثباتها .

أشارت نتائج الدراسة إلى ما يلي:

1. وجود درجة استجابة متوسطة  في مدى المعرفة بوحدات النوع الاجتماعي الحكومية، وأدوار وحدات النوع الاجتماعي، وآليات رفع فاعلية عمل وحدات النوع الاجتماعي الحكومية.

2. وجود علاقة ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة (α=0.01) بين مجالي القسم الأول (مدى المعرفة بوحدات النوع الاجتماعي الحكومية) والقسم الثالث (آليات رفع فعالية وحدات النوع الاجتماعي الحكومية).

3. عدم فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة(α =0.05) بين متوسطات استجابات عينة الدراسة حول فعالية وحدات النوع الاجتماعي الحكومية من وجهة نظر المؤسسات النسوية في محافظات شمال الضفة الغربية تعزى لمتغيرات النوع الاجتماعي، الحالة الاجتماعية، و مكان السكن، و مكان العمل، و المؤهل العلمي، والتخصص، والدخل الشهري، ونوع المؤسسة، و طبيعة العمل     .

4. وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة(α =0.05) بين متوسطات استجابات عينة الدراسة حول فعالية وحدات النوع الاجتماعي الحكومية من وجهة نظر المؤسسات النسوية في محافظات شمال الضفة الغربية تعزى لمتغيرات العمر، وسنوات الخبرة ولصالح مستوى عمر (20-29 عام)، ومستوى خبرة (أقل من 5 سنوات).    .

في ضوء نتائج الدراسة اقترحت الباحثة جملة من التوصيات تتعلق بتعميم التجارب النوعية والناجحة في المؤسسات الحكومية التي أقرت وحدات النوع الاجتماعي، وتشكيل شبكة تمثل كافة ممثلي وحدات النوع الاجتماعي، وضرورة إنشاء شراكة محلية وعربية ، وزيادة التنسيق والتشبيك مع المؤسسات النسوية غير الحكومية . 

وتكونت لجنة المناقشة من الدكتور فيصل الزعنون مشرفاً و رئيساً، و الدكتور عماد اشتيه ممتحناً خارجياً من جامعة القدس المفتوحة، و الدكتور عمر عايد ممتحناً داخلياً، وفي ختام المناقشة أوصت اللجنة بنجاح الطالبة ومنحها درجة الماجستير بعد اجراء التعديلات.