قامت الباحثة شيماء جمال قطاوي، الطالبة في كلية الدراسات العليا بجامعة النجاح الوطنية، يوم الاثنين الموافق 28/8/2017 بمناقشة اطروحة الماجستير بعنوان " العمليات الإدراكية لدى طالبات الصف الثامن الأساسي في تعلم موضوع الأشكال الرباعية باستخدام برنامج الجيوجيبرا: تحليل إدراكي تواصلي".

الملخص

هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على عمليات الإدراك التي يمر بها طالبات الصف الثامن الأساسي في موضوع الأشكال الرباعية باستخدام الجيوجيبرا، والتمييز بينها بالاعتماد على النظرية الإدراكية التواصلية التي طورتها انا سفارد. ومن خلال هذه النظرية تمت الاجابة في هذه الدراسة على السؤال التالي:

ما هي عمليات إدراك طالبات الصف الثامن في موضوع الأشكال الرباعية باستخدام برنامج الجيوجيبرا حسب النظرية التواصلية الإدراكية؟ وبشكل محدد أكثر أجابت الدراسة على الأسئلة الفرعية التالية:

سؤال (1): ما هي الروتينات التي تقوم بها معلمة الصف الثامن باستخدام برنامج الجيوجيبرا والتي تؤدي إلى إدراكهن موضوع الأشكال الرباعية ؟

سؤال (2): ما هي الروتينات التي تقوم بها طالبات الصف الثامن باستخدام برنامج الجيوجيبرا والتي تؤدي إلى إدراكهن موضوع الأشكال الرباعية ؟

سؤال (3): ما هي علاقة تطور سرديات طالبات الصف الثامن بروتيناتهن في بيئة تكنولوجية ؟

حيث تم تطبيق الدراسة على مجموعتين من طالبات الصف الثّامن الأساسي في مدرسة بنات بلاطة الأساسية الأولى التابعة لوكالة الغوث الدولية، بحيث تتكون كل مجموعة من ثلاثة طالبات. تتضمن هذه الدراسة ستة أنشطة في موضوع الأشكال الرباعية، من خلال الأنشطة سوف تتعلم الطالبات العديد من المفاهيم الأساسية في الهندسية مثل مفهوم المعين، التكافؤ، وسوف تكتشف الطالبات بعض نظريات التكافؤ بمساعدة أوراق عمل استدراجية التي تحقق أهداف وأسئلة الدراسة.

اتبع في هذه الدراسة المنهج الكيفي وأدوات البحث التي استخدمت هي التسجيل باستخدام الفيديو، لتحليل نتائج البحث الحالي اتبعت طرق تحليل مماثة لأبحاث سفارد وكيران (Sfard & Kieran, 2009) حيث توصلا في أبحاثهم إلى أن الحوار والنقاش بما يحويه من روتينات وسرديات وتطور الكلمات في حصة الرياضيات يطور من عملية التعلم ويؤثر على الناحية الإدراكية للطلاب.

من خلال تحليل التسجيلات إلى روتينات وسرديات وتطور كلمات، يتضح بصورة جلية أن روتينات المعلمة تؤثر على روتينات الطالبات والعكس صحيح، وهذه الروتينات (المعلمة والطالبة) تؤثر على تطور السرديات والكلمات عند الطالبات، بالإضافة إلى ذلك فقد وجدنا أن استخدام التكنولوجيا وخاصة برنامج جوجيبرا كان له أثر ايجابي على الناحية الإدراكية للطالبات ويعود ذلك لأسباب عديدة ومختلفة منها التعلم بطرية جديدة ودمج التكنولوجيا في عملية التعليم والعمل بمجموعات التي تؤدي إلى تفاعل بين الطالبات من أجل اكتشاف قوانين ومفاهيم جديدة.

في ضوء النتائج التي توصلت إليها الدراسة توصي الباحثة بأنه من الضروري التركيز على استخدام روتينة اكتشاف في صف الرياضيات من خلال استخدام برمجيات حاسوبية كاستخدام

برنامج جيوجيبرا، إذ هناك حاجة في مدارسنا العربية لاستخدام هذا البرنامج لتعليم وتعلم الرياضيات وذلك ليتمكن الطلبة من اكتشاف العلاقات الرياضية وحدهم. وكذلك فإن الباحثة تؤكد على أهمية إعطاء الطلبة الفرصة لمعالجة نظريات جديدة بالإعتماد على النظريات التي تعلموها وبدون ارشاد وتدخل كبير من قبل المعلمة.

كذلك توصي الباحثة بإجراء مزيد من الدراسات الكيفية (النوعية) في هذا المجال.

 

وتكونت لجنة المناقشة من الدكتور وجيه الظاهر مشرفاً ورئيساً، و الدكتور زياد قباجة ممتحناً خارجياً من جامعة القدس، و الدكتور صلاح ياسين ممتحناً داخلياً وفي ختام المناقشة أوصت اللجنة بنجاح الطالبة ومنحها درجة الماجستير مع اجراء التعديلات.