قام الباحث مصعب سميح يوسف كعك، الطالبة في كلية الدراسات العليا بجامعة النجاح الوطنية، بمناقشة اطروحة الماجستير بعنوان "منهج الإمام البخاري في التعامل مع الروايات التي تعارض فيها الوصل مع الإرسال "دراسة نطرية تطبيقية".

عالجت هذه الدراسة مسألة من أدق مسائل علوم الحديث وأهمها، وهي مسألة تعارض الوصل مع الإرسال، وقد اختلف العلماء قديما وحديثا فيها اختلافا واسعا، بحيث تهدف هذه الرسالة إلى الكشف عن منهج الإمام البخاري في التعامل مع الروايات التي تعارض فيها الوصل مع الإرسال، حيث تم اتباع المنهج الاستقرائي التام والتحليلي للوصول إلى منهج الإمام البخاري في هذه المسألة مع الجمع بين الجانب النظري والتطبيقي، لا سيما أن هذه الدراسة أثبتت أن الأئمة المتقدمين وعلى رأسهم الإمام البخاري لم يحكموا على هذه المسألة بحكم كلي مطرد، إنما القبول والرد عندهم دائر مع المرجحات والقرائن.

وقد قسم الباحث الرسالة إلى ثلاثة فصول رئيسية: في الفصل الأول تناول مفهوم الوصل والإرسال وتعارضهما، وحكم تعارضهما، وفي الفصل الثاني دراسة نظرية حول مفهوم قرائن الترجيح وماهيتها، وفي الفصل الثالث دراسة تطبيقية تظهر منهج الإمام البخاري في الترجيح بين الوصل والإرسال.

وقد أسفرت الدراسة عن النتائج متعددة، كان منها الآتية:

  1. أظهرت هذه الدراسة أن الإمام البخاري _ رحمه الله _ إمام ناقد بارع، وهو إمام أهل هذه الصنعة بلا منازع، وأن كتابه الجامع الصحيح يعد رصيداً علمياً كبيراً متنوعاً.
  2. أظهرت هذه الدراسة أن موضوع تعارض الوصل والإرسال له علاقة وثيقة بموضوع زيادة الثقة، وقد اختلف العلماء فيه اختلافاً كبيراً ومتشعباَ قديماً وحديثاً.
  3. أكدت هذه الدراسة أن لكل عالم منهجه الخاص في كتابه، وأنه لا يمكن التعرف على ها المنهج إلا بالدراسات التطبيقية، القائمة على الإستقراء التام.
  4. بين هذا البحث أن الإمام البخاري لم يحكم في مسألة تعارض الوصل والإرسال، بحكم كلي مطرد، بل كان منهجه دائراً مع القرائن والمرجحات.
  5. أظهرت هذه الدراسة أن القرائن والمرجحات التي اعتمد عليها النقاد في ترجيحهم للوصل تارة وفي ترجيحهم للإرسال تارة أخرى، تختلف اختلافاً واسعاً، ولا تنحصر في الحفظ ولا في كثرة العدد، وإنما يدركها الأئمة نتيجة ما لديهم مما حباهم الله به من حصيلة واسعة ناتجة عن دراسة الطرق والأسانيد.

وتكونت لجنة المناقشة من الدكتور حسين النقيب مشرفاً ورئيساً، و اسلام طزازه ممتحناً خارجياً من جامعة الاستقلال، و الدكتور منتصر الأسمر ممتحناً داخلياً، وفي ختام المناقشة أوصت اللجنة بنجاح الطالب ومنحه درجة الماجستير بعد اجراء التعديلات.

 

 


عدد القراءات: 77