قام الباحث نضال ماجد محمد ابو عيشة، الطالب في كلية الدراسات العليا بجامعة النجاح الوطنية، يوم الخميس الموافق 6/12/2018 بمناقشة اطروحة الماجستير بعنوان "الطائفية السياسية ودورها في إجهاض الربيع العربي "سوريا أنموذجاً"".

بحثت هذه الدراسة في مدى اسهام الطائفية السياسية في اجهاض الربيع العربي، متخذةً من الحراك السوري "أنموذجاً "، انطلاقاً من كوْن المجتمع السوري مجتمعاً متعدداً ومتنوعاً طائفياً ودينياً واثنياً. وقد اعتمدت الدراسة على المنهج الوصفي التحليلي والمنهج التاريخي.

تناولت الدراسة مفهوم الطائفية السياسية من حيث تتبع نشأتها وتطورها، والأسباب والعوامل المحفزة لظهورها، ودور الأنظمة السياسية العربية في تعزيزها وتفجير الصراعات الداخلية، إلى جانب دور الطائفية السياسية في عدم الاستقرار السياسي والمجتمعي وغياب الديمقراطية والتنمية.

كما بحثت الدراسة في مفهوم الربيع العربي والأسباب والعوامل الدافعة لانطلاقه. وتناولت التركيبة الاجتماعية والسياسية للمجتمع السوري لفهم التفاعلات الاجتماعية والسياسية على مدى تاريخ الدولة السورية الحديثة.

في فصلها الأخير سلطت الضوء على مدى اسهام الطائفية السياسية في اجهاض الحراك الشعبي السوري، من خلال تناول الحراك الشعبي السوري من حيث: الأسباب والعوامل الدافعة له، ومراحله واستراتيجيات الفاعلين، والطائفية السياسية في الحراك من حيث طائفية النظام وحالة الاصطفاف الطائفي داخلياً واقليمياً، ثم استعرضت مظاهر الطائفية السياسية في الحراك الشعبي السوري.

وخلصت الدراسة إلى أن النظام السوري ذو الصبغة العلمانية استغل الطائفية في عملية التحشيد والتعبئة لخدمة مصالحه واستمراره في الحكم، ومن جانب آخر مارست قوى المعارضة اللعبة الطائفية في عملية حشد الاتباع مدعومة من قوى إقليمية، مما أسهم في تعزيز الطائفية السياسية وتفجير الصراعات الداخلية وبروز الهويات الفرعية وتفسيخ المجتمع وتقطيعه، مما أعاق عملية التحول الديمقراطي.

وتكونت لجنة المناقشة من الدكتور إبراهيم أبو جابر مشرفاً ورئيساً، و الأستاذ الدكتور عبد الستار القاسم ممتحناً خارجياً، و الدكتور عثمان قواريق ممتحناً داخلياً، وفي ختام المناقشة أوصت اللجنة بنجاح الطالب ومنحه درجة الماجستير بعد اجراء التعديلات.


عدد القراءات: 150